الأربعاء، 7 أكتوبر 2015

للصيام فوائد صحية ومعنوية فما هي الفائدة الصحية التي نجنيها من الصيام

من طرف خبير الاعشاب والتغذية عطار صويلح  
التسميات:
أكتوبر 07, 2015



سؤال
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته أما بعد: 
أيها السادة الكرام للصيام فوائد صحية ومعنوية فما هي الفائدة الصحية التي نجنيها من الصيام؟ 
أفيدونا جزاكم الله خيرا
والسلام عليكم.

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: 

فطاعة المسلم لربه تنبثق من عقيدته الراسخة، وإيمانه العميق بأن الله تعالى هو الخالق الحكيم، وأن أقواله وأفعاله على مقتضى الحكمة، فلا يشرع أمراً إلا وفيه المصلحة لعباده، علم ذلك من علمه، وجهله من جهله، وإن مما شرع الله لعباده الصيام، لحكمة نص عليها المولى في كتابه العزيز، حيث قال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) [البقرة:183].
فالوصول إلى التقوى غاية الصيام العظمى، وهدفه الأسمى. 
وذكر هذه الحكمة لا يعني عدم وجود غيرها، ولذا اهتم الأطباء في البحث عن حكم الصوم من الناحية الطبية، وما ذكروه في هذا هو: 
أن الصيام عن الطعام والشراب يريح معدَّات الجسم، كالمعدة والأمعاء والكبد والمرارة والبنكرياس، فإراحة الكبد من قيامه بالعمليات اللازمة لهضم الغذاء يدعه يتفرغ لعملية تنقية الجهاز الدموي من المواد الضارة الناتجة عن عمل خلايا أجسامنا المتواصل، والصيام يعين على استهلاك المحزون من بعض الأغذية والدهون وسكر الجلوكوز التي في الجسد، مما يؤدي إلى نقص معتدل في الوزن أثناء شهر رمضان في حالة اتباع السنة في الإفطار، وعدم الإكثار من الطعام، كما أرشدنا إلى ذلك رسولنا صلى الله عليه وسلم حيث قال: "ما ملأ آدمي وعاءً شراً من بطن، حسب الآدمي لقيمات يقمن صلبه، فإن غلبت الآدمي نفسه فثلث للطعام، وثلث للشراب، وثلث للنفس" رواه ابن ماجه والترمذي. 
والصائم يزيل من جسده المواد الضارة الموجودة في الجسم من خلال القولون والكليتين والمثانة والجلد والرئتين، والجيوب الأنفية، وبالتالي نلاحظ أثناء شهر رمضان زيادة إفرازات الجسم (خاصة المخاط) والتي تعمل على إزالة هذه المواد الضارة الناتجة عن تراكمات عمليات الخلايا الحيوية، كما أن للصيام تأثيراً على تقوية الجهاز المناعي من خلال زيادة أعداد خلايا الدم البيضاء المختلفة، وتكوين الأجسام المضادة، بالإضافة إلى تحسين المؤشر الوظيفي للخلايا الليمفاوية بمعدل عشرة أضعاف. 
وأثبتت بعض الأبحاث أن تخفيض نسبة تناول الوجبات إلى 60% يؤدي إلى تخفيض نسب الخلايا اللمفاوية الضارة إلى معدلاتها المناسبة، وأثبتت بعض الدراسات أن للصيام تأثيراً إيجابياً على تنقية الجسم من الخلايا الورمية من خلال إيقافه لعمليات الانقسامات التكاثرية للخلايا الورمية، ومن ضمن الفوائد أثر الصيام على ضغط الدم حيث يعمل الصيام على انخفاض ضغط الدم لدى الصائم بقدر يحتمله الإنسان الطبيعي، ويستفيد منه من يعاني من الضغط المرتفع، بسبب الجفاف المؤقت الذي ينتج عن عدم تناول السوائل، وانخفاض نسب الكولسترول في الدم وترسباتها على جدران الشرايين، كما أن بعض الأطباء في الغرب يستغل الصيام كوسيلة لعلاج بعض الأمراض كأمراض القلب، والتهاب المفاصل، والربو، والقرح، وبعض أمراض الجهاز الهضمي: مثل التهاب المرارة، ومرض القولون العصبي، وبعض الأمراض الجلدية. 
هذا ملخص ما ذكر في بعض الأبحاث التي يعتني أصحابها بهذا الجانب. 
والله أعلم.

خبير الاعشاب والتغذية العلاجية خبير الاعشاب عطار صويلح


خبير الاعشاب والتغذية العلاجيةخبير الاعشاب عطار صويلح 30 عام من الطب الاصيل ..

0 التعليقات:

المشاركات الشائعة

--------------

كتابا

المدونات

back to top