الخميس، 15 أكتوبر 2015

الصَّوْمُ لِي.... وَأَنَا أَجْزِي بِه.

من طرف خبير الاعشاب والتغذية عطار صويلح  
أكتوبر 15, 2015



الصَّوْمُ لِي.... وَأَنَا أَجْزِي بِه.

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمّد رسول الله ، وأترضى عن الصحابة والتابعين ومن سار على نهجهم إلى يوم الدين.


وبعد:
فمما لا يخفى أن جميع أعمال البر إذا أريدَ بها غير وجه الله فلا تقبل ، قال تعالى:﴿ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا الله مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ ﴾ [البينة:5].

بل إذا دخلها الريا كان سببا لردِّها ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله –صلى الله عليه وسلم- « قَالَ الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَنَا أَغْنَى الشُّرَكَاءِ عَنِ الشِّرْكِ ، مَنْ عَمِلَ عَمَلاً أَشْرَكَ فِيهِ مَعِي غَيْرِي تَرَكْتُهُ وَشِرْكَهُ »[1]. وعن أبي سعد بن أبي فضالة الأنصاري-رضي الله عنه-؛ قال : سمعت رسول الله –صلى الله عليه وسلم- يقول: إذا جمعَ اللهُ الناسَ يومَ القيامة ليومٍ لا ريبَ فيه نادى منادٍ: من كان أشرك في عملٍ عملَه لله أحداً فليطلبْ ثوابَه من عند غير الله، فإنَّ اللهَ أغنى الشركاء عن الشرك [2].

ومع علمنا بذلك جاء تخصيص عبادة الصوم له دون غيرها بقوله: الصوم لي ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ –صلى الله عليه وسلم- قَالَ: يَقُولُ الله عَزَّ وَجَلَّ: الصَّوْمُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَأَكْلَهُ وَشُرْبَهُ مِنْ أَجْلِي وَالصَّوْمُ جُنَّةٌ وَلِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ فَرْحَةٌ حِينَ يُفْطِرُ وَفَرْحَةٌ حِينَ يَلْقَى رَبَّهُ ، وَلَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ الله مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ [3]، فأضافه الله تعالى لنفسه دون غيره .

ولقائل أن يقول: ما معنى هذه الإضافة ؟ فالجواب عنها من وجوه:
أَحَدهَا: أَنَّ الصَّوْم لَا يَقَع فِيهِ الرِّيَاء كَمَا يَقَع فِي غَيْره ، ... وَيُؤَيِّد هَذَا التَّأْوِيل قَوْله –صلى الله عليه وسلم- " لَيْسَ فِي الصِّيَام رِيَاء " وَقَالَ الْقُرْطُبِيّ : لَمَّا كَانَتْ الْأَعْمَال يَدْخُلهَا الرِّيَاء وَالصَّوْم لَا يَطَّلِع عَلَيْهِ بِمُجَرَّدِ فِعْله إِلَّا الله فَأَضَافَهُ الله إِلَى نَفْسه ، وَلِهَذَا قَالَ فِي الْحَدِيث "يَدَع شَهْوَته مِنْ أَجْلِي،" وَقَالَ اِبْنِ الْجَوْزِيّ : جَمِيع الْعِبَادَات تَظْهَر بِفِعْلِهَا وَقَلَّ أَنْ يَسْلَم مَا يَظْهَر مِنْ شَوْب ، بِخِلَافِ الصَّوْم .

ثَانِيهَا أَنَّ الْمُرَاد بِقَوْلِهِ " وَأَنَا أَجْزِي بِهِ " أَنِّي أَنْفَرِد بِعِلْمِ مِقْدَار ثَوَابه وَتَضْعِيف حَسَنَاته ، وَأَمَّا غَيْره مِنْ الْعِبَادَات فَقَدْ اِطَّلَعَ عَلَيْهَا بَعْض النَّاس . قَالَ الْقُرْطُبِيّ : مَعْنَاهُ أَنَّ الْأَعْمَال قَدْ كَشَفْت مَقَادِير ثَوَابهَا لِلنَّاسِ وَأَنَّهَا تُضَاعَف مِنْ عَشْرَة إِلَى سَبْعمِائَةِ إِلَى مَا شَاءَ الله ، إِلَّا الصِّيَام فَإِنَّ الله يُثِيب عَلَيْهِ بِغَيْرِ تَقْدِير ، وَيَشْهَد لِهَذَا " كُلّ عَمَل اِبْنِ آدَمِ يُضَاعَف الْحَسَنَة بِعَشْرِ أَمْثَالهَا إِلَى سَبْعمِائَةِ ضِعْف إِلَى مَا شَاءَ الله - قَالَ الله - إِلَّا الصَّوْم فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ " ، أَيْ أُجَازِي عَلَيْهِ جَزَاءً كَثِيرًا مِنْ غَيْر تَعْيِين لِمِقْدَارِهِ ، وَهَذَا كَقَوْلِهِ تَعَالَى﴿ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾ [الزمر:10] . وَالصَّابِرُونَ الصَّائِمُونَ فِي أَكْثَرِ الْأَقْوَال . ويشهد له : " الْأَعْمَال عِنْد اللهِ سَبْع " الْحَدِيث ، وَفِيهِ " وَعَمَل لَا يَعْلَم ثَوَاب عَامِلِهِ إِلَّا الله " ثُمَّ قَالَ : وَأَمَّا الْعَمَل الَّذِي لَا يَعْلَم ثَوَاب عَامِلِهِ إلَّا الله فَالصِّيَام . وَيُؤَيِّدهُ أَيْضًا الْعُرْف الْمُسْتَفَاد مِنْ قَوْله " أَنَا أَجْزِي بِهِ " ، لِأَنَّ الْكَرِيم إِذَا قَالَ : أَنَا أَتَوَلَّى الْإِعْطَاء بِنَفْسِي كَانَ فِي ذَلِكَ إِشَارَةٌ إِلَى تَعْظِيم ذَلِكَ الْعَطَاء وَتَفْخِيمه .

ثَالِثهَا مَعْنَى قَوْله "الصَّوْم لِي" أَيْ أَنَّهُ أَحَبّ الْعِبَادَات إِلَيَّ وَالْمُقَدَّم عِنْدِي ، ويشهدُ له " عَلَيْك بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَا مِثْل لَهُ ، " لَكِنْ يُعَكِّر عَلَى هَذَا الْحَدِيث الصَّحِيح " وَاعْلَمُوا أَنَّ خَيْر أَعْمَالكُمْ الصَّلَاة " .

رَابِعِهَا: الْإِضَافَة إِضَافَة تَشْرِيف وَتَعْظِيم كَمَا يُقَال بَيْت اللهِ وَإِنْ كَانَتْ الْبُيُوت كُلّهَا لِله . قَالَ الزَّيْن بْن الْمُنِير : التَّخْصِيص فِي مَوْضِع التَّعْمِيم فِي مِثْل هَذَا السِّيَاق لَا يُفْهَم مِنْهُ إِلَّا التَّعْظِيم وَالتَّشْرِيف.

خَامِسهَا: أَنَّ الِاسْتِغْنَاء عَنْ الطَّعَام وَغَيْره مِنْ الشَّهَوَات مِنْ صِفَات الرَّبّ جَلَّ جَلَاله ، فَلَمَّا تَقَرَّبَ الصَّائِم إِلَيْهِ بِمَا يُوَافِق صِفَاته أَضَافَهُ إِلَيْهِ . وَقَالَ الْقُرْطُبِيّ: مَعْنَاهُ أَنَّ أَعْمَال الْعِبَاد مُنَاسِبَة لِأَحْوَالِهِمْ إِلَّا الصِّيَام فَإِنَّهُ مُنَاسِب لِصِفَةٍ مِنْ صِفَات الْحَقّ ، كَأَنَّهُ يَقُول إِنَّ الصَّائِم يَتَقَرَّب إِلَيَّ بِأَمْرٍ هُوَ مُتَعَلِّق بِصِفَةٍ مِنْ صِفَاتِي ، وأنّ جميع أعمال ابن آدم من باب العبودية والخدمة فتكون لائقةً له مناسبةً لحاله بخلاف الصوم فإنه من باب التنزه عن الأكل والشرب والاستغناء عن ذلك فيكون من باب التخلّق بأخلاق الربّ تبارك وتعالى.

سَادِسهَا: أَنَّ الْمَعْنَى كَذَلِكَ ، لَكِنْ بِالنِّسْبَةِ إِلَى الْمَلَائِكَة لِأَنَّ ذَلِكَ مِنْ صِفَاتهمْ .

سَابِعهَا: أَنَّهُ خَالِصٌ لِله وَلَيْسَ لِلْعَبْدِ فِيهِ حَظٌّ ، فَإِنْ أَرَادَ بِالْحَظِّ مَا يَحْصُل مِنْ الثَّنَاء عَلَيْهِ لِأَجْلِ الْعِبَادَة رَجَعَ إِلَى الْمَعْنَى الْأَوَّل.

ثَامِنِهَا: سَبَب الْإِضَافَة إِلَى اللهِ أَنَّ الصِّيَام لَمْ يُعْبَد بِهِ غَيْر اللهِ ، بِخِلَافِ الصَّلَاة وَالصَّدَقَة وَالطَّوَاف وَنَحْوِ ذَلِكَ .

تَاسِعهَا: أَنَّ جَمِيع الْعِبَادَات تُوَفَّى مِنْهَا مَظَالِمُ الْعِبَاد إِلَّا الصِّيَام، ويشهد له: إِذَا كَانَ يَوْم الْقِيَامَة يُحَاسِب الله عَبْده وَيُؤَدِّي مَا عَلَيْهِ مِنْ الْمَظَالِم مِنْ عَمَله حَتَّى لَا يَبْقَى لَهُ إِلَّا الصَّوْم ، فَيَتَحَمَّل اللهُ مَا بَقِيَ عَلَيْهِ مِنْ الْمَظَالِم وَيُدْخِلهُ بِالصَّوْمِ الْجَنَّة. ويشهد له: عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَفَعَهُ "كُلّ الْعَمَل كَفَّارَة إِلَّا الصَّوْم ، الصَّوْم لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ " قَالَ ابْنُ عُيَيْنَةَ : هَذَا مِنْ أَجْوَدِ الأَحَادِيثِ وَأَحْكَمِهَا إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ يُحَاسِبُ الله عَزَّ وَجَلَّ عَبْدَهُ وَيُؤَدِّى مَا عَلَيْهِ مِنَ الْمَظَالِمِ مِنْ سَائِرِ عَمَلِهِ حَتَّى لاَ يَبْقَى إِلاَّ الصَّوْمُ فَيَتَحَمَّلُ اللهُ مَا بَقِىَ عَلَيْهِ مِنَ الْمَظَالِمِ وَيُدْخِلُهُ بِالصَّوْمِ الْجَنَّةَ[4].

عَاشِرهَا: أَنَّ الصَّوْم لَا يَظْهَر فَتَكْتُبهُ الْحَفَظَة كَمَا تَكْتُب سَائِر الْأَعْمَال ، وَاسْتَنَدَ قَائِله إِلَى حَدِيث وَاهٍ جِدًّا أَوْرَدَهُ اِبْن الْعَرَبِيّ فِي " الْمُسَلْسَلَات " وَلَفْظه " قَالَ اللهُ الْإِخْلَاصُ سِرّ مِنْ سِرِّي، اِسْتَوْدَعْته قَلْبَ مَنْ أُحِبَّ، لَا يَطَّلِع عَلَيْهِ مَلَك فَيَكْتُبَهُ، وَلَا شَيْطَان فَيُفْسِدهُ " وَيَكْفِي فِي رَدّ هَذَا الْقَوْل الْحَدِيث الصَّحِيح فِي كِتَابَة الْحَسَنَة لِمَنْ هَمَّ بِهَا وَإِنْ لَمْ يَعْمَلهَا[5].

الحادية عشر: أنّ هذه إضافة الحماية حتى لا يطمع الشيطان في إفساده ولا يتجاسر على إبطاله.

الثانية عشر: أنّ فيه الإمساك عن محبوب الطباع من الأكل والشرب والجماع والشهوات ففيه مخالفة النفس ومخالفة النفس موافقة الحق.

الثالثة عشر: أنّ فيه الإمساكَ عن قول الزور وسائر المخالفات وهذا الإمساك ممّا يحبّه الله تعالى.

الرابعة عشر: أنّه عبادة استوى في أحكامها الأحرار والعبيد.

الخامسة عشر: أنّه عبادة خالية عن سعى العبد ، لأنه إمساك عن السعي ، فهو لله حيث خلا من سعي، العبد فيه، فالصوم ليس بعمل لأنه ترك الأشياء، ولكن الله تعالى يثيبُ على تركها كما يثيب على الأعمال الصالحة، فيكون "إلا" في "إلا الصيام" بمعنى "لكن" كقوله تعالى: إلا من تولى وكفر فيعذبه الله وعلامته أن يكون بعدَ "إلا" خبر تام وإذا لم يكن بعد "إلا" خبر تام فهو استثناء كقوله تعالى: والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا.

السادسة عشر: أنّ جميع الحسنات راجعة إلى صرف المال فيما فيه رضاه ، والصوم يتضمّن كسر النفس وتعريض البدن للنقص والتحول مع ما فيه من الصبر على مضض الجوع وحرقة العطش فبينه وبينهما أمد بعيد لفراغه بغير قاطعٍ أو لخلوصه لله أو بتوفيق الله له أو صومه وعونه.

السابعة عشر: أنّ للصومِ معنى؛ إذ ليس في شيء من الفرائض وهو أن وقته ممتد ...فالصلاة وقتها يسير ، فهو إذا فرغ منها رجع إلى جميع حظوظه ، ووقت الصوم يمتد لأنه من طلوع الفجر إلى غروب الشمس ، والذي بني عليه الإسلام خمس : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وصوم رمضان ، وحج البيت . . وليس معنى الإعراض عن النفس على طول المدة إلا في الصوم ، والدليل على هذا قوله: "يدع طعامه وشهوته من أجلي"، أخبر أن تركه طعامه وشهوته هو شيء للهِ لا لغيره [6].

وعند تأملي للحديث أذكر ما فتح الله علي فيه فأقول:
أولاً: هذا الحديث "حديث قدسي" فيه من التعظيم والإشعار بأهميته، من أجل ذلك صُدِّرَ بقول رسول اللهr وهو ينقل عن ربه: يَقُولُ الله عَزَّ وَجَلَّ وهو ما يشعر بأهميَّة هذه العبادة عند الله وخصوصيتها.

ثانيا: قوله الصوم بصيغة العموم بدخول : ال [7] يعني كل أنواع الصوم الأربعة التي ذكرها العلماء[8]. فهو يسمَّى صائما بكل ذلك؛ لكنْ جزاؤه يختلف بحسب حاله، فمنه من ليس له في صومه إلا الجوع والعطش[9]. ولكنه أسقط الفرض، وهكذا بالنسبة لجميع الأقسام الأخرى.

ثالثا: جاءت الصيغة في الحديث بصيغة الإخبار[10] وليس الإنشاء[11] وفي ذلك حِكْم، ومنها : كأن الله يقول لنا: إذا كان الصوم لي فأحسنوا صومكم، لأنكم تقدموه لي لا لغيري، وهذا يقتضي الإخلاص فيه لأني: أَنَا أَغْنَى الشُّرَكَاءِ عَنِ الشِّرْكِ [12]، أو أنظروا إلى من تقدمون صومكم فإذا علمتم أنه لي استحق ذلك الإخلاص فيه، وتحسينه، وصونه من كل خلل، ولاسيما أنكم تقدموه إلى من لا يحتاج إليه فهو الغني عنكم وعن عبادتكم، ولكن أنظروا إلى شرف من تقدمون له صومكم ورفعته ومكانته.

رابعاًً: إذا كان المراد في الحديث صيغة الإخبار: أي: أن يكون الصيام له ، فكذلك سيكون الجزاء من جنس العمل فقال: أنا اجزي به ، وهو ما يناسب مع صيغة التعظيم: أنا، كما كان الضمير المتصل: لي.

خامساً: أن يراد بصيغة الإخبار الإنشاء[13] أي: صوموا لي وهذا يعني طلباً أريد به إخلاص العبادة.

سادساً: في هذه الصيغة مواساة للصائم الذي يجد المشقة في صومه أن يواسي نفسه أنّ هذه المشقة من أجلِ لله فتهون عليه مشقته.

سابعاً: الصوم عبادة وحيدة إذا حصل فيها سهو في ركنه –وهو: الإمساك- تَحَمَلَ الله عن العبد هذا النقص بل جعله رزقا ساقه إليه[14]، بخلاف غيره من أركان الإسلام فهو يطالب بالإتيان بالركن مع تحمل تبعات السهو ، أو يطالب بالجزاء لتصحيح عبادته، وفي هذا ملحظ يتناسب مع قوله: الصوم لي، ولعله نوع من أنواع الجزاء المدلول عليه بقوله : وأنا اجزي به، وإلا لما تَحَمَلَ الله عنه تبعات ذلك وجعله مكافأة سيقت له ، ونسب إلى نفسه العلّية الإطعام ، والسقاية لا بجناية العبد من غير خلل ولا نقص في عبادته[15].

ثامناً: نفهم من قوله: لي ، وأنا معنى القرب، قرب العبد من ربه في هذه العبادة؛ فالصيام من أقوى أسباب قرب العبد من ربه ويعزز هذا المفهوم قوله : يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَأَكْلَهُ وَشُرْبَهُ مِنْ أَجْلِي، ويشفع له قوله تعالى: ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴾ [البقرة:186]، الذي تخلل آيات الصوم وفيه ملح إشاري لمن يعقل هذه المعاني والله اعلم بالصواب.

وفي الختام وقفات مع هذا الحديث:
الأولى: اتفق العلماء عَلَى أَنَّ الْمُرَاد بِالصِّيَامِ هُنَا صِيَام مَنْ سَلِمَ صِيَامه مِنْ الْمَعَاصِي قَوْلًا وَفِعْلًا.

الثانية: في الحديث التَّنْبِيه عَلَى الْجِهَة الَّتِي بِهَا يَسْتَحِقّ الصَّائِم ذَلِكَ وَهُوَ الْإِخْلَاص الْخَاصّ بِهِ ، حَتَّى لَوْ كَانَ تَرْك الْمَذْكُورَات لِغَرَضٍ آخَر كَالتُّخَمَةِ لَا يَحْصُل لِلصَّائِمِ الْفَضْل الْمَذْكُور.

الثالثة: الْمُرَاد بِالشَّهْوَةِ فِي الْحَدِيث شَهْوَة الْجِمَاع لِعَطْفِهَا عَلَى الطَّعَام وَالشَّرَاب ، وَيُحْتَمَل أَنْ يَكُون مِنْ الْعَامّ بَعْد الْخَاصّ . وَوَقَعَ فِي رِوَايَة الْمُوَطَّا : بِتَقْدِيمِ الشَّهْوَة عَلَيْهَا فَيَكُون مِنْ الْخَاصّ بَعْد الْعَامّ[16].

الرابعة: أن الله عز وجل ينظر إلى قصد الفاعل فإذا كان صحيحاً أحب ما يحدث منه، وإن كان مكروها عند الخلق؛ كالخلوف في الصوم، والنوم في التهجد، والدم في حق الشهيد[17]، وأقول: والخطأ في القول عند الفرح وان كان ظاهره الكفر[18].

الخامسة: وجه المقابلة في قوله: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي ، أن جميع أعمال ابن آدم من باب العبودية والخدمة، فتكون لائقةً به مناسبةً لحاله، بخلاف الصوم فإنه من باب التنزه عن الأكل والشرب والاستغناء عن ذلك، فيكون من باب التخلق بأخلاق الرب تعالى، والله تعالى أعلم[19].

وصَلَّى اللهُ وسَلَّمَ على سيّدنا مُحمّدٍ وعلى آلهِ وصحبهِ أجمعين.

[1]صحيح مسلم: (4/ 2289)( 2985)
[2] سنن الترمذي (5/ 314)( 3154)، قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث محمد بن بكر ، وقال الشيخ الألباني : حسن.
[3]صحيح البخاري: (6/ 2723)(7054)، صحيح مسلم: (2/ 806)(1151).
[4] نظر السنن الكبرى للبيهقي: (4/ 274).
[5] هذه الوجوه العشرة ذكرها ابن حجر في فتحه، ونقلها عن غيره من العلماء الذين سبقوه وسنوثق ذلك في آخر أقوالهم ، ثم قال في آخرها : ( وَأَقْرَب الْأَجْوِبَة الَّتِي ذَكَرْتهَا إِلَى الصَّوَاب الْأَوَّل وَالثَّانِي وَيَقْرُب مِنْهُمَا الثَّامِن وَالتَّاسِع . فَهَذَا مَا وَقَفْت عَلَيْهِ مِنْ الْأَجْوِبَة ، وَقَدْ بَلَغَنِي أَنَّ بَعْض الْعُلَمَاء بَلَغَهَا إِلَى أَكْثَرَ مِنْ هَذَا ، وَهُوَ الطَّالِقَانِيّ فِي " حَظَائِر الْقُدُس " لَهُ وَلَمْ أَقِف عَلَيْهِ. ينظر فتح الباري لابن حجر (4/107- 109).
قال السيوطي معقبا عليه : قلتُ: قد وقفتُ عليه فرأيته بلغها إلى خمسة وخمسين قولا، وسأسوقها ان شاء الله تعالى في التعليق الذي على شرح سنن ابن ماجه. ينظر شرح السيوطيّ لسنن النسائيّ: (4/161)، قلتُ: وقد رجعتُ إلى قوله في شرحه على ابن ماجه فلم أجدها كلها بل ذكر بعضاً منها ، أدرجتها مع ما سبق من الأقوال. ينظر شرح السيوطيّ وآخرين على ابن ماجه: (ص: 271).
[6]ينظر كل ما ذكره العلماء من فوائد في: إكمال المعلم شرح صحيح مسلم - للقاضي عياض (4/ 58)، وكشف المشكل من حديث الصحيحين؛لابن الجوزي: (ص: 790)، والمعتصر من المختصر من مشكل الآثار (1/ 144)، وبحر الفوائد المشهور بمعاني الأخبار (ص: 71)، والاستذكار (3/ 375)، شرح النووي على مسلم (4/ 152)، وشرح السنة ـ للإمام البغوى (6/ 224)، طرح التثريب (5/ 44)، وفتح الباري لابن حجر (4/107-109)، وعمدة القاري شرح صحيح البخاري (16/ 242)، وتنوير الحوالك (ص: 227)، وحاشية السندي على النسائي (4/ 159)، وشرح السيوطي لسنن النسائي (4/ 158)، (4/ 161)، وشرح سنن ابن ماجه - السيوطي وآخرون (ص: 271)، وفيض القدير (2/ 307)، والتيسير بشرح الجامع الصغير ـ للمناوى (1/ 555).
[7] قرر الأصوليون أن من صيغ العموم اسم الجنس المحلى باللام حيث لا عهد. ينظر: فواتح الرحموت بشرح مسلم الثبوت- دار إحياء التراث العربي،1/251
[8] قال ابن عربي: إِنَّ الصَّوْم عَلَى أَرْبَعَة أَنْوَاع : صِيَام الْعَوَامّ وَهُوَ الصَّوْم عَنْ الْأَكْل وَالشُّرْب وَالْجِمَاع ، وَصِيَام خَوَاصّ الْعَوَامّ وَهُوَ هَذَا مَعَ اِجْتِنَاب الْمُحَرَّمَات مِنْ قَوْل أَوْ فِعْل ، وَصِيَام الْخَوَاصّ وَهُوَ الصَّوْم عَنْ غَيْر ذِكْر الله وَعِبَادَته ، وَصِيَام خَوَاصّ الْخَوَاصّ وَهُوَ الصَّوْم عَنْ غَيْر الله فَلَا فِطْرَ لَهُمْ إِلَى يَوْم الْقِيَامَة . وَهَذَا مَقَام عَالٍ لَكِنْ فِي حَصْر الْمُرَاد مِنْ الْحَدِيث فِي هَذَا النَّوْع نَظَر لَا يَخْفَى . ينظر فتح الباري لابن حجر (4/109)، وعمدة القاري شرح صحيح البخاري (16/ 242).
([9])لحديث أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( كَمْ مِنْ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ صِيَامِهِ إِلَّا الْجُوعُ وَكَمْ مِنْ قَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ قِيَامِهِ إِلَّا السَّهَرُ) سنن ابن ماجه (1/ 539)(1690) وقال الالباني: صحيح، ومسند أحمد بن حنبل: (2/ 441)(9683)، وقال شعيب: إسناد حسن.
[10] الجملة الخبرية: هي التي تحتمل الصدق والكذب لذاتها، كقول الشاهد: رأيتُ الهلال، والجملة الإنشائية: ما لا تحتمل الصدق والكذب، كقولك لابنك: لا تدع قراءة القرآن الكريم.ينظر: البلاغة فنونها وأفنانها- دار النفائس، ص101و ص151
[11] الإنشاء ضربان: طلب، وغير طلب والطلب يستدعي مطلوبا غير حاصل وقت الطلب لامتناع تحصيل الحاصل وهو المقصود بالنظر ههنا.ينظر الإيضاح في علوم البلاغة- دار إحياء العلوم (ص: 130).
[12] سبق تخريجه.
[13] ينظر تفصيل ذلك: مختصر المعاني؛ سعد الدين التفتازاني (ص: 146).
[14]لحديث أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (إذا أكل الصائم ناسيا أو شرب ناسيا فإنما هو رزق ساقه الله إليه ولا قضاء عليه ) ، وقال الدراقطني: إسناد صحيح وكلهم ثقات . ينظر سنن الدارقطني (2/ 178)(27).
[15]لحديث أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( إِذَا نَسِيَ فَأَكَلَ وَشَرِبَ فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ فَإِنَّمَا أَطْعَمَهُ اللَّهُ وسَقَاه )، صحيح البخاري: (6/ 2455)(6292) واللفظ له ، وصحيح مسلم: (2/ 809)(1155).
.
[16] ينظر فتح الباري لابن حجر (4/109).
[17] ينظر كشف المشكل من حديث الصحيحين؛لابن الجوزي: (ص: 790).
[18] لحديث أنس قالَ قَالَ رَسُولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: « لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ حِينَ يَتُوبُ إِلَيْهِ مِنْ أَحَدِكُمْ كَانَ عَلَى رَاحِلَتِهِ بِأَرْضِ فَلاَةٍ فَانْفَلَتَتْ مِنْهُ وَعَلَيْهَا طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ فَأَيِسَ مِنْهَا فَأَتَى شَجَرَةً فَاضْطَجَعَ فِى ظِلِّهَا قَدْ أَيِسَ مِنْ رَاحِلَتِهِ فَبَيْنَا هُوَ كَذَلِكَ إِذَا هُوَ بِهَا قَائِمَةً عِنْدَهُ فَأَخَذَ بِخِطَامِهَا ثُمَّ قَالَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ اللَّهُمَّ أَنْتَ عَبْدِى وَأَنَا رَبُّكَ.أَخْطَأَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ ».صحيح مسلم: (4/ 2104)(2747).
[19]حاشية السندي على صحيح البخاري (1/ 255).



خبير الاعشاب والتغذية العلاجية خبير الاعشاب عطار صويلح


خبير الاعشاب والتغذية العلاجيةخبير الاعشاب عطار صويلح 30 عام من الطب الاصيل ..

0 التعليقات:

المشاركات الشائعة

--------------

كتابا

المدونات

back to top