الأربعاء، 14 أكتوبر 2015

الصوم في الإسلام

من طرف خبير الاعشاب والتغذية عطار صويلح  
أكتوبر 14, 2015




الصوم في الإسلام

الصوم لغة الإمساك والامتناع، ومنه قول الله تعالى عن مريم ﴿ فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا ﴾ [مريم: 26]
بمعنى امتنعت عن الكلام. وفي الشرع: ترك الطعام الشراب والجماع من طلوع الفجر الصادق حتى غروب الشمس ابتغاء مرضاة الله. وهذا الامتناع ليس هو الغاية وإنما هو وسيلة كبرى إلى العروج بالإنسان الصائم للوصول به إلى مرتبة التقوى. قال تعالى في حكمة الصيام ﴿ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 183].

ولو قسنا الصوم بالصلاة لوجدنا أن الصلاة تنتظمها عدة أعمال تبدأ من تكبيرة الإحرام حتى الخروج منها بالتسليم. وكذلك فإن الصوم تنتظمه عدة أعمال، وهي على كثرتها يمكن حصرها في ثلاثة أحاديث. منها حديث أبي هريرة رضي الله عنه في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم: "قال الله عز وجل "كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به". والصيام جنة. فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يفسق، وان سابه أحد فليقل إني صائم.." الحديث.

والحديث الثاني ما رواه البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن. فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة".

والحديث الثالث ما رواه البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "من قام رمضان إيمانًا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه".

وقد استهل النبي صلى الله عليه وسلم حديثه الأول بقوله عن رب العزة "كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به" لأمر هام إذ أن فحوى هذه الجملة أن العبد يجب أن يتوفر في صومه الإخلاص لله، وهو عنصر توحيد الله في العبادة، وأي عبادة يفقد صاحبها الإخلاص هي عبادة باطلة. وأي عبادة سوى الصوم يمكن أن تكون مراءاة إلا الصوم فإنه يكتنفه السر بين العبد يجب أن يتوفر في صومه الإخلاص لله، وهو عنصر توحيد الله في العبادة، وأي عبادة يفقد صاحبها الإخلاص هي عبادة باطلة. وأي عبادة سوى الصوم يمكن أن يتناول الإنسان المفطرات دون أن يراه الناس، فجاءت هذه الجملة لتقول إذا لم يكن صومك لله وحده فلا داعي له. وقوله صلى الله عليه وسلم "والصيام جنة" بضم الجيم يعني وقاية، وفي لفظ آخر "ما لم يخرقها بالغيبة". أما قوله صلى الله عليه وسلم "إذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يفسق" أما الرفث فهو الفحش بالقول والفعل، والفسق معناه الخروج عن طاعة الله. وفي رواية أخرى "ولا يصخب" ومعناه رفع الصوت بلا مناسبة. وهذا يعلمنا آداب الصوم وما يجب أن تكون عليه أخلاق الصائم. ولما كان اليوم يجمع بين الليل والنهار.. فإنك ترى من يفهمون أن هذه الآداب يلتزم بها الإنسان في نهاره فقط، حتى إذا أقبل الليل حل له جميع الموبقات التي منع نفسه منها في أثناء النهار بحجة الترفيه من عناء الصوم .. بل بلغ من شدة الغفلة عند بعضهم أن يلعبوا الورق والنرد في ساعة العصر وهم يظنون أن ذلك تسلية لوقت الصيام.

وإذا كان الإسلام لا يمنع رد عدوان من اعتدى عليك في مثل قوله تعالى "وجزاء سيئة سيئة مثلها" فإنه في رمضان يدعو إلى العفو والإصلاح "وإن سابه أحد أو شاتمه فليقل أني صائم" غير أن المفاهيم قد انقلبت تمامًا عند بعض الناس.. فإذا ما رأوا إنسانًا شرس الطبع سيئ الخلق في نهار رمضان قالوا دعوه لأنه صائم.. وكأن الصوم سبب في سوء الخلق.. وهكذا يلصقون التهم بالصوم.

إن الطبيب الماهر يعالج مرضاه بأسلوب ذي شقين: أولًا: استخراج المرض من جسم المريض، وعندما يطمئن إلى ذلك يرده إلى الشق الثاني وهو محاولة تقوية صحته من الضعف الذي انتابه من المرض، وذلك بإعطائه جرعات مقوية حتى لا ينتقل إلى مرض أشد.

والمسلم قد يتعرض لأسباب الأمراض المعنوية الكثيرة وتسلط عليه الشيطان فبدل فيه الطاعة معصية. وقد تتغلب عليه شهواته.. فمهمة رمضان تمثل هذا.. يستخرج حظ الشيطان من نفوسنا بما بينه رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله (الصيام جنة) والالتزام بآداب الصوم، ونستمر على هذا شهر كاملا حتى يصبح الخلق الحميد من طبيعتنا وسجايانا.. ثم تأتي بقية الأحاديث التي تحت على قراءة القرآن والمداومة على صلاة التراويح.. وهي تمثل تقوية الصحة الإيمانية عند الإنسان.

من هنا نقف على سر ذكر القرآن في أثناء الحديث عن الصيام. قال تعالى ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ﴾ [البقرة: 185] فالقرآن مع الصوم يمثل ملحمة عظيمة الأثر في نفس المسلم إذ القرآن هو كتاب الإسلام من عرفه فقد عرف الإسلام، ومن استزاد منه استزاد من الإسلام، ومن جهله وبعد عنه فقد بعد عن الإسلام.

وينبغي أن يتلى القرآن في رمضان - بصفة خاصة - قراءة تعقل وتدبر، في سبيل معرفة ما لنا وما علينا، وأن يتلى كله من أوله إلى آخره.

أما صلاة التراويح فهي ثماني ركعات ثم ثلاث الوتر، كما جاء عن عائشة رضي الله عنها حيث سئلت عن صلاة النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان فقالت: "ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره عن إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعًا وأربعًا وثلاثًا".

وصلاة القيام تعود على الإنسان بفتح باب الرحمة الإلهية له، ثم هي تجدد في الإنسان الإحساس بعبوديته لفاطر السموات والأرض، فإن تكرار ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾ [الفاتحة: 5] له أعظم الأثر في نفس المصلي إذا عقلها.

فالصوم التزام وترابط وربط على القلوب، يدخله الإنسان وهو مثقل الأمراض ويخرج منه في أتم صحة وقوة في إسلامه ويقينه وأخلاقه ومعاملته.. فهو يعود الصدق ويعلم الأمانة ويربي في الإنسان الشجاعة ويعود الصبر والوفاء ويربي في الإنسان ملكة مراقبة الله تعالى. فهل بعد ذلك نعمة!؟ ولكن يا ليت قومي يعلمون..



خبير الاعشاب والتغذية العلاجية خبير الاعشاب عطار صويلح


خبير الاعشاب والتغذية العلاجيةخبير الاعشاب عطار صويلح 30 عام من الطب الاصيل ..

0 التعليقات:

المشاركات الشائعة

--------------

كتابا

المدونات

back to top